زراعيون بلا حدود:: عسل النحل كمحفز للمناعة للوقاية من فيروس كورونا

عسل النحل كمحفز للمناعة للوقاية من فيروس كورونا

قسم بحوث النحل ودوره فى نشر ثقافة استهلاك عسل النحل كمحفز للمناعة للوقاية من فيروس كورونا
اوضح ا.د محمود عمر رئيس مكون تربية النحل وانتاج العسل
تعتبر مصر من اكبر الدول المنتجة والمصدرة للعسل فى الوطن العربى بحجم انتاج يتراوح مابين ٢٥- ٣٠ الف طن سنويا وحيث ان مصر تمتلك ٢ مليون طائفة نحل لذا فانها تحتل المرتبة الاولى عربيا بالانتاج والتصدير كما نتوقع زيادة فيمة الصادرات من العسل بنسب تصل الى ٥٠٪ خلال الثلاث سنوات القادمة نتيجة اهتمام وزارة الزراعة بقطاع تربية النحل فى الآونة الاخيرة والسعى فى ترخيص تشغيل المناحل واصدار الكارت الذكى وبالتالى انشاء قاعدة بيانات يتم من خلالها وضع استراتيجية خاصة بالنهوض بالثروة النحلية بمصر وكذا الحد من الاستخدام العشوائى للمبيدات والعلاج العشوائى لامراض نحل العسل عن طريق قسم بحوث النحل
واضاف ا.د محمود عمر رئيس مكون تربية النحل وانتاج العسل ان مصر تصدر النحل ومنتجاته لكافة الدول العربية وعدد كبير من الدول الاسيوية والافريقية ويتم حاليا الاستعداد لفتح اسواق اوروبية والتى تشترط وجود قاعدة معرفية عن تربية النحل ووجود نظام للتتبع والذى يتم من خلال تضافر الجهود فى كافة الجهات سواء الحكومية متمثلة فى المراكز البحثية والجامعات والقطاع الخاص وجمعيات مربو النحل والاتحادات الخاصة بتربية النحل
واضاف د. محمود عمر ان صادرات مصر من العسل فى العام بلغت ٥٠٠ مليون دولار خلال عام ٢٠١٩ حيث بلغ المصدر من العسل ٢٥٠٠ طن من جملة الانتاج حوالى ٢٥- ٣٠ الف طن عسل بواقع ٢٠٠ الف دولار للطن فضلا عن تصدير النحل الحى الى الدول العربية والافريقية بما يزيد عن مليون طرد نحل هذا العام سنويا بواقع ٦٠- ٧٠ دولار للطرد بما يعادل ٦٠  - ٧٠مليون دولار
وتعتبر تربية النحل فى مصر احدى الصناعات الرئيسية للمساهمة فى الدخل القومى المصرى بنسبة كبيرة
كما اضاف دكتور محمود عمر انه مع تداعيات انتشار فيروس كورونا ازداد الطلب على شراء وتناول عسل النحل لتحفيز المناعة للحد من انتشار الفيروس
واضاف ايضا ان قسم بحوث النحل - معمل تحليل الاعسال يقوم بتحليل الاعسال الواردة الى منافذ المكون قبل عرضها للبيع للتأكد من مطابقتها للمواصفة القياسية المصرية كوداكس ويتم رفض الاعسال فى حالة عدم مطابقتها ويمكن حرمان المورد من التعامل مع المكون والغاء تعاقده مع المعهد فى هذا الخصوص  وان المنفذ يقدم  الاعسال  من المستوى الاول والثانى والتى تتطابق مع المواصفات التى يحددها المكون وذلك بعد اجراء التحليلات اللازمة بمعمل القسم ومن ثم يتم ادخالها مخازن المعهد بعد ثبات جودتها والصاق الملصق الخاص بالمكون على العبوات مدون عليه النوع النباتى وتاريخ الفرز واكواد تخص رقم الشحنة واسم المورد
واضاف دكتور محمود عمر ان هناك الكثير من الاماكن الحكومية مثل المراكز البحثية والجامعات تستند الى كبار العلماء فى الاشراف على عمليات انتاج وتحليل وتسويق الاعسال  وهناك الكثير من انواع العسل المنتجة بمصر تفوق جودتها اى نوع اعسال فى العالم والدليل هو صادراتنا من العسل لمعظم الدول وزيادتها عاما تلو الاخر
كما اضاف دكتور محمود عمر ان هناك الجيد والغير جيد من المنتجات الخاصة بنحل العسل من العاملين بهذا القطاع  والخلاصة ان هناك جهات حكومية متخصصة موثوقة مثل المراكز البحثية والجامعات فضلا عن ان هناك ايضا جهات غير متخصصة تعمل فى هذا الاطار وعلى المستهلك التفضيل والاختيار وعلينا نحن تشجيع النحال المتميز لتحسين انتاجه ورفع جودة منتجه لكى تكون مصر دائما وابدا فى صدارة الدول المنتجة للعسل 
كما اضاف د. عمر فى كل دول العالم هناك العسل الجيد والعسل الغير جيد ( المغشوش) ويهمنا ان نبرز الجودة للعسل الطبيعى وللوزارة الحق فى تفعيل الجهات الرقابية مثل جهاز حماية المستهلك وهيئة سلامة الغذاء فى هذا المجال للحد من غش العسل
مع تحياتى 
ا.د . محمود عمر
رئيس مكون تربية النحل وانتاج العسل - معهد بحوث وقاية النباتات- مركز البحوث الزراعية

أضيف بتاريخ 27 نوفمبر 2020  الساعة  12:59 صباحا

عدد القراء 696

برمجة و تصميم الاحلام نت